أضيف بواسـطة addustor

د. أنسام المعروف

 

يتميز مسرح الشارع بأنه يتم عرض الأعمال الفنية في الأماكن العامة، مثل الشوارع والحدائق والساحات، وهذا يعني أن الفن يصل إلى جمهور أوسع وأكثر تنوعاً. فالمسرح الشارعي هو شكل من أشكال النشاط الثقافي الذي يتحدى الهياكل السلطوية الهيمنة ويعزز التغيير الاجتماعي. عن طريق استخدام الأماكن العامة كمسرح لهم، يستطيع الفنانون في المسرح الشارعي تحطيم الحواجز بين الفن والحياة، وخلق اتصالات معنوية مع جماهيرهم." (المصدر: "المسرح والأداء في منطقة آسيا والمحيط الهادئ: التنوع الإقليمي في عصر العولمة" تحرير دينيس فارني، بيتر إيكرسال، وباربرا هاتلي، بالغريف ماكميلان، 2013). وبالإضافة إلى ذلك، فإن مسرح الشارع يهدف إلى إيصال رسالة اجتماعية أو سياسية بطريقة تفاعلية ومباشرة، وهو ما يميزه عن المسرح التقليدي. يمكن استخدام المسرح الشارعي كأداة فعالة للتغيير الاجتماعي والسياسي. عن طريق نقل المسرح من الأماكن التقليدية إلى الأماكن العامة، يستطيع الفنانون في المسرح الشارعي التواصل مع جماهير أوسع وتحدي الهياكل السلطوية الهيمنة. كما يمنح المسرح الشارعي منصة للأصوات المهمشة ويعزز العدالة الاجتماعية والنشاط الثقافي. فبحسب لجان كوهين "المسرح الشارعي هو طريقة لاستعادة الفضاء العام وإيصال رسالة سياسية. عن طريق نقل المسرح من الأماكن التقليدية إلى الشوارع، يستطيع الفنانون التواصل مع جماهير أوسع والتعامل مع القضايا التي تؤثر فيهم." (المصدر: "المسرح الشارعي والعروض الخارجية الأخرى" لجان كوهين-كروز، روتليدج، 1994).مسرحية "Zone" للكاتب العراقي عمار سيف هي عمل فني مهم يستحق الاهتمام والتحليل. تعتبر هذه المسرحية من الأعمال الرائدة في مجال المسرح الشارعي، والتي تسعى إلى إيصال رسالة اجتماعية وسياسية إلى الجمهور. وتدور قصة المسرحية حول مجموعة من اللاجئين الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا، ويتعرضون للكثير من الصعوبات والمشاكل في طريقهم. ويتناول الكاتب في هذه المسرحية الكثير من القضايا الاجتماعية والسياسية، مثل الهجرة غير الشرعية والحرب والعنصرية والتمييز.ومن الجوانب الفنية التي استخدمها الكاتب في هذه المسرحية هي التعبير عن الحالة النفسية للشخصيات وتغييرها عبر الأحداث التي تتلاحق في العمل، ويستخدم الكاتب أيضًا الرموز والصور المتعلقة بالمكان والزمان لإضفاء الجو المناسب على العمل. وتعد هذه المسرحية مهمة لأنها تسلط الضوء على الكثير من المشاكل الاجتماعية والسياسية التي يواجهها اللاجئون في العالم، وتدعو إلى تغيير النظام والتعاون الدولي في حل هذه المشاكل. وبالإضافة إلى ذلك، تعتبر هذه المسرحية مثالاً رائعاً على قوة مسرح الشارع في إيصال رسالة إلى الجمهور بطريقة فنية ومباشرة.وبشكل عام، يمكن القول إن مسرح الشارع يعد واحداً من أهم وأقوى أشكال الفن المتاحة للجمهور، حيث يستطيع الفنانون من خلاله إيصال رسالة اجتماعية وسياسية بطريقة مباشرة وفعالة، ويتميز هذا النوع من المسرح بقدرته على تغيير الوعي الجماعي وتحفيز الناس على العمل لتحقيق المجتمع وتحسين الأوضاع الاجتماعية والسياسية. ويعتبر مسرح الشارع أيضًا وسيلة فنية لتعزيز الوعي الثقافي والفني للجماهير، وتشجيع المشاركة الفعالة في الحياة الثقافية والاجتماعية.وفي النهاية، يمكن القول إن مسرح الشارع هو أداة فنية قوية ومؤثرة في تغيير الوعي الجماعي وإيصال رسالة اجتماعية وسياسية بطريقة فعالة ومباشرة. ومسرحية "زون" للكاتب العراقي عمار سيف تعتبر مثالاً رائعاً على هذا النوع من المسرح، حيث يتمكن الكاتب من خلالها من إيصال رسالته وتعزيز الوعي حول القضايا الاجتماعية والسياسية المهمة. وهذا يأتي متوافقا" مع رأي مادي شوتزمان بأن "المسرح الشارعي هو شكل قوي من أشكال الاحتجاج والمقاومة. إنه يتيح سماع الأصوات المهمشة ويمنح منصة لأولئك الذين في كثير من الأحيان يتم تجاهلهم أو إسكاتهم من قبل المجتمع الرئيسي." (المصدر: "المسرح في الشوارع" لمادي شوتزمان، بالغريف ماكميلان، 1999). إن مسرحية "Zone" تمكنت بشكل فعال من تحقيق هدفها في إيصال رسالة اجتماعية وسياسية مهمة إلى الجمهور، وتشجيع المشاهدين على التفكير في القضايا الهامة التي تناقشها المسرحية. ومن الجوانب الفنية التي استخدمها الكاتب في هذه المسرحية هي الاعتماد على اللغة العربية السهلة والبسيطة، واستخدام الصور البصرية والحركية لتعزيز الرسالة التي يريد إيصالها.وبشكل عام، تعتبر مسرحية "Zone" إضافة مهمة للمشهد الثقافي والفني في العراق، وتؤكد على أهمية وجود فضاء فني يتمكن من خلاله الفنانون من إيصال رسالتهم والتعبير عن آرائهم بحرية. وتدعو المسرحية الجمهور إلى التفكير في القضايا الهامة والتحرك لحل المشاكل الاجتماعية والسياسية المهمة التي تؤثر على حياة الناس، وتؤكد على أهمية العمل الجماعي والتضامن لتحقيق الأهداف الكبرى. وبالتالي، فإن مسرحية "Zone" تعد إنجازًا فنيًا يستحق الاحترام والتقدير، وتؤكد على قوة الفن في تغيير النظرة العامة وتحقيق التغيير الاجتماعي والسياسي. وتتناول المسرحية العديد من القضايا الاجتماعية والسياسية المهمة التي تؤثر على حياة الناس في العراق، من بينها:

 

1-  الفساد السياسي والاداري وتأثيره على المواطنين

 

2-  الطبقية والتمييز الاجتماعي والفروقات بين الطبقات الاجتماعية المختلفة.

 

3-   تأثير الحروب والاضطرابات السياسية على حياة الناس ومجتمعاتهم.

 

4-   العنف والتطرف الديني والإرهاب وتأثيره على حياة الناس والمجتمعات.

 

5-   الهجرة واللجوء والمشاكل الاجتماعية والنفسية التي يواجهها اللاجئون والمهاجرون.

 

6-   تأثير وسائل الإعلام على الرأي العام والتصورات الاجتماعية والسياسية للناس.

 

وتستخدم المسرحية أسلوبًا فنيًا مبتكرًا يسمح للجمهور بالمشاركة الفعالة في العمل الفني وتجربة القضايا المختلفة التي تناقشها من خلال العديد من الرسائل والصور الاستعارية والرمزية. وبالتالي، فإن مسرحية "زون" تعتبر عملًا فنيًا مهمًا يعكس الواقع الاجتماعي والسياسي في العراق ويشجع على التفكير في القضايا المهمة التي تؤثر على حياة الناس.

المشـاهدات 398   تاريخ الإضافـة 09/05/2023 - 00:21   آخـر تحديـث 30/11/2023 - 10:51   رقم المحتوى 20628
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Addustor.com 2016