أضيف بواسـطة addustor

بغداد ـ الدستور

أعلنت موسكو الخميس أنها أحبطت محاولة أوكرانية لـ"غزو" حدودها الجنوبية الغربية فيما قصفت روسيا كييف بالصواريخ، ما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص بينهم طفل.وتعرّضت العاصمة الأوكرانية إلى غارات جوية كل ليلة تقريبا في أيار/مايو فيما دفع هجوم غير معهود نهار الاثنين السكان للاحتماء في الملاجئ.وبينما أطلقت كييف دفاعاتها الجوية في مواجهة وابل جديد من الصواريخ البالستية الروسية، أعلنت موسكو أنها أحبطت محاولة للقوات الأوكرانية لـ"غزو" منطقة بيلغورود (جنوب غرب) نحو الساعة 3,00 فجرا بالتوقيت المحلي (00,00 ت غ).وقالت وزارة الدفاع الروسية مساء إن "ما يصل إلى 70 مقاتلا شاركوا في الهجوم الذي شن بواسطة خمس دبابات وأربع مدرعات"، مشيرة إلى ثلاث محاولات اقتحام على الأقل.وأضافت أن موسكو استخدمت طائرات ومدفعية لصد الهجمات ومنع القوات الأوكرانية من العبور إلى الأراضي الروسية، مشيرة إلى مقتل أكثر من 50 مقاتلا أوكرانيا.وقال حاكم بيلغورود فياتشيسلاف غلادكوف إن 12 شخصا أصيبوا بجروح في منطقة شيبيكينو التي تدفق سكانها إلى مراكز مخصصة للنازحين في العاصمة الإقليمية، مدينة بيلغورود.وذكر غلادكوف أن المركز الرئيسي من هذا النوع في المدينة يكتظ بمئات الواصلين، لذا يتم إرسال الأشخاص الإضافيين "بشكل منظم إلى المراكز المتبقية".وقال رئيس بلدية بيلغورود فالنتين ديميدوف "هناك العديد من العائلات مع أطفال بينهم رضع وعاجزون. سنحاول تقديم أكبر قدر ممكن من الرعاية لهم".وجرح شخصان الخميس جراء تحطم مسيّرة قرب محطة للوقود في مدينة بيلغورود، وفق ما أفاد ديميدوف.وأفاد الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف بأن "الأهم حاليا هو تقديم المساعدة للناس ودعم نقل الأشخاص الذين يحتاجون لذلك"، مضيفا أنه يتم إبلاغ بوتين بالوضع بشكل مستمر.كما ندد بيسكوف بما اعتبره صمت المجتمع الدولي إزاء الضربات.وقال "لدى المجتمع الدولي كل فرصة لمشاهدة التسجيلات المصورة وقراءة المواد التي تصف الضربات على المباني السكنية والبنى التحتية الاجتماعية وغيرها.. لا توجد كلمة واحدة تنتقد كييف".وشهدت روسيا هجمات غير مسبوقة على أراضيها، بما في ذلك هجوم بمسيّرات استهدف موسكو الأسبوع الماضي.وبعدما استُخدمت ثماني مسيّرات في الهجوم، اتهمت الخارجية الروسية الغرب بـ"دفع القيادة الأوكرانية باتّجاه القيام بأعمال متهورة بشكل متزايد" بعد هجوم المسيرات على موسكو.ونفت أوكرانيا التي تعرّضت لهجمات يومية تقريبا استهدفت العاصمة، أي "تورط مباشر" لها في الهجوم.وبدأ هجوم موسكو الأخير على كييف قبيل الساعة الثالثة صباحا بالتوقيت المحلي عندما أُطلقت صواريخ بالستية وأخرى من طراز كروز من منطقة بريانسك الروسية.وأعلن سلاح الجو الأوكراني اعتراض وتدمير جميع الصواريخ البالستية وتلك من طراز كروز وعددها 10 التي أطلقتها روسيا.وقتل ثلاثة أشخاص بينهم طفل في التاسعة في منطقة ديسنيانسكي (في شمال شرق كييف) نتيجة سقوط شظايا صاروخية. وأصيب 16 شخصا آخر بجروح.وقال زوج إحدى الضحايا ويدعى ياروسلاف ريابشوك إن الملجأ الذي يختبئون فيه عادة لدى وقوع ضربات روسية كان مغلقا الخميس وهرع للحصول على المساعدة.وأفاد فرانس برس "لدى عودتي، كان هناك الكثير من الدماء وكان الأطفال والنساء ممددين. كان هناك صراخ وغبار".وتابع "لم تعد هناك قيمة لأي شيء"، مضيفا أن أطفاله "باتوا بلا أم".وأكد رئيس بلدية كييف فيتالي كليتشكو مقتل ثلاثة أشخاص عندما سقطت "شظية صاروخ" قرب عيادة أثناء محاولتهم إيجاد مكان للاحتماء إثر دوي صفارات إنذار تحذّر من غارة جوية.وقال وزير الداخلية إيغور كليمنكو "لا يعد الملجأ المغلق في أوقات الحرب مجرّد إهمال. إنها جريمة"، مضيفا أنه تم فتح تحقيق في الأمر.وفي مؤتمر صحافي في مولدافيا، أكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أنه "ستتم محاسبة المسؤولين" عن إغلاق الملجأ.وتصر موسكو على أنها تستهدف فقط المنشآت العسكرية في أوكرانيا.

المشـاهدات 181   تاريخ الإضافـة 02/06/2023 - 23:30   آخـر تحديـث 30/11/2023 - 09:50   رقم المحتوى 22567
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Addustor.com 2016