الخميس 2024/5/23 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 23.95 مئويـة
لايوجد بريد ياخير الله السعيد
لايوجد بريد ياخير الله السعيد
كتاب الدستور
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب رياض الفرطوسي
النـص :

طلبت من الصديق د. خيرالله سعيد - إرسال نسخة من كتابه " موسوعة الوراقة والوراقين في الحضارة العربية - الإسلامية " فأخبرني بـأنه أخبرته دوائر البريد الكندية بعدم وجود دائرة بريد في العراق ، ولذلك لم يستطع إرسال مؤلّفهِ المذكور. يعتبر علماء الحضارة والتاريخ ان تطور وتقدم الامم والمجتمعات هو وجود دائرة البريد لما لذلك من مؤشرات تمس عصر الحضارة الانسانية وتقدمها وازدهارها.

يعود اصل بداية البريد في العراق الى عهد ( المنصور ) ‘ ثم تطور في العهد العثماني وفي سنة 1868 افتتحت بريطانيا اول مكتبين بريديين لها في العراق الاول في بغداد والثاني في البصرة . وبعد تطور وسائل النقل والادارة والمعاملات اخذت الحكومة العراقية على كاهلها تأسيس مكاتب بريدية حديثة وتم  سن اول قانون للبريد سنة 1930. في عهد النظام الصدامي المنحل كانت الحكومة تفرض على البريد نظاما رقابيا صارما حتى اعتبرت دائرة البريد دائرة تابعة للاجهزة الامنية. اما بعد سقوط نظام البعث وبسبب الظروف الامنية القاهرة فقد تعرضت دوائر البريد لعمليات السرقة والسلب. بعدها حاولت الحكومات المتعاقبة منذ 2003 على اعادة احياء وتحديث البريد العراقي لكن هذه الخطوات ما زالت متعثرة ومتلكئه. ولاننا في حقبة سياسية جديدة نتمنى ان ينال البريد الوطني العراقي حظه من هذه المتغيرات لتقديم الخدمات الرائعة والمميزة لمؤسسات الدولة والتي تساهم في تقدم وتطور بلدنا وتجعله يلتحق بركب التطور العالمي على مستوى خدمات البريد من حيث التكنولوجيا الحديثة وخدمة الانترنت  وربطها بما هو رقمي بكفاءة عالية وبجهود الكوادر العراقية المميزة . ان واحدة من اهداف البريد الوطني هو تعزيز الترابط والتواصل بين افراد المجتمع خاصة اذا ما تم توظيف وتحويل صناديق الطرود والطوابع واستخدامها بالمناسبات الاجتماعية والانسانية والوطنية. وثمة نقاط مهمة تعزز من اهمية البريد الوطني في عصرنا الحالي منها : اولا ان العالم المعاصر يقاس تطّوره بدوائر البريد ومستوى خدماتها . ثانيا : المعرفة المتطورة في تسويق البريد _ مسألة اقتصادية وثقافية وحضارية . ثالثا: شركة أمزون لتوصيل الطرود البريدية يوازي مردودها الاقتصادي وزارة النفط . رابعا : كيف يعرفنا العالم ونحن لا نملك دائرة بريد. ممكن ان يساهم قطاع البريد في العراق في مسيرة التقدم والازدهار في المرحلة المقبلة من خلال مواكبة التطورات التي تحصل في العالم لتعزيز التنمية والاستثمار لتلبية متطلبات المتعاملين داخل القطر وخارجه على المستوى المالي والتجاري . ان دعم البريد المركزي في العراق يشجع على صناعة مستقبل قطاع البريد الامر الذي من شأنه ان يسمح لنا كدولة ان يكون لنا حضور عالمي اذا ما خططنا لدخول العالم من خلال هذا الحقل المهم والاستراتيجي . لذلك من الاهمية بمكان ان تتبنى الدولة الخطط والبرامج التنظيمية والادارية والقانونية لاستعادة حيوية ونشاط البريد المركزي في العراق .

المشـاهدات 655   تاريخ الإضافـة 28/03/2023   رقم المحتوى 17667
أضف تقييـم