الجمعة 2024/6/14 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 32.95 مئويـة
قناديل .. يوسف كَبّو
قناديل .. يوسف كَبّو
كتاب الدستور
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب حسن عبدالحميد
النـص :

قبل أن تسنّى لي متعة الإطلاع -بشكل مباشر ضمن حيّز مطبوع بين دفتيّ كتاب-هو مِلاك ما حوته مجموعة الشاعر يوسف كَبّو بعنوانها "قناديل تضيىء خرائط العتمة"من نصوص نثريّة غنيّة بثراء أفكارها وطبيعة تميّزها وأنساق نسج رؤاها،كنتُ قد أخذتُ عنها تصوّراً إيجابيا -إعجابيّاً من خلال ما زوّدني بها هذا الصديق المختص في مجال الهندسة الزراعيّة من جامعة بغداد-السبعينات،من قبل عامٍ ونصف-من الآن-،أما الآن-وقد أهداني نسخة منها حيال صدورها-حديثاً-عن دار نشر أمل الجديدة/سوريا-دمشق،مضاءٌ غلافها الأول بلوحة(ليلة النجوم) للفنّان فان كوخ،لا أدري إن كانت الدار هي من أختارت اللوحة،أم الشاعر نفسه، لما لهذا العمل المبهر من لدن الرسّام الهولندي من علاقة بما حفلت به المجموعة المكتنزة عناوينها وموضوعاتها بالفريد والملفتت من الأسماء،وحين أضحى المطبوع في حوزتي الأمر الذي أتاح لي قراءتها والتمعّن والتدقيق و التأشير على ما يستوقفني منها،غير ما كان معي في السابق حيث أطلعت عليها  تتقافز أمامي على شاشة الكومبيتور،لعل إستهلال كهذا تقصّدته يفضي  نحو ملامسة الخط العام الذي سارت علىيه عموم المجموعة،لتكن-بإعتقادي- ربما الوحيدة والفريدة من نوعها من حيث نهجها تبّني وتقصي مختزلات من عوالم وأفكار من نتاجات  لشخصيات مؤثرة،معروفة على صعيد الذائقة الجمعية  والحافلة في شتى حقول الفلسفة ومناهل الإبداع النوعي والمختلف تناول ثناياها الشاعر ببراعة ودقة وعي وحصافة إنتقاء وتقريظ ينم عن دراية فهم اطلاع وتركيز ما حملت تلك القامات في مشتغلات الفلسفة/ الفكر/الدين/الحياة/الفن وغيرها ممن أحتفت بهم المجموعة بكامل ملاكها مُعمدّة ومضاءة بعناوين لاسماء شهيرة وصل عددها نحو(89)أسماً ناصعاً،لامعاً في ذواكرنا وضمائرنا وخزائن معلوماتنا وهم(أي الاسماء) وردت على منوال عدد نصوص القصائد النثرية حواها ذلك المطبوع بعدد(136)صفحة من القطع المتوسط، تقدّمته قطعة النثرية خاشعة وزينة يقول فيها الشاعر؛"لأن الشعر تحليق صامت إلى المجرد/ها هي الآلهة تنظرُ إلينا بدهشةٍ/لنوقظَ الأرواح الراقدة في اللغة/ ونخلقَ من رعشات الأزهار البريّة في غابات الخيال/حُسْناً أكملَ من حَوّاء."لتتقاطر بعدها عناوين النصوص على هيئة أسماء بدءً من سقراط المبتدأ مروراً بكانط  والمسيح وديستويفسكي وبعده نوح ثم سَيف ويليه شارلي شابلن/كلكامش/وأدم وحواء /لوط /المتنبي وليلى العامرية /سارتر وكامو/فيروز/مظفر النواب ومارلين مونرو وغيرهم من معارف العباقرة ولمعان الاسماء/وصولا ًإلى اخر القائمة هي لاعبة الجمباز الايقاعي الروسية يفغينيا كانيفا،تجلّى كل ذلك عبر ما حفلت به المجموعة من مبتكرات وتويريدات  نَهل منها الشاعر ومن خصائصها،كما حفرت هي في روحه ولامست دواخله تلك الكوكبة اللامعة  التي برع في إختيارها،وكيف حاك عنها فصوص قصائده،؟لعلي أجدُ مقترباً من جهود يوسف كَبّو-ربما- يداني قول أبن رُشد من أن الشعر هو أكثر حظّاً من الفلسفة،وأسمى مكانةً من التأريخ.

Hasanhameed2000@yahoo.com

المشـاهدات 90   تاريخ الإضافـة 22/05/2024   رقم المحتوى 46311
أضف تقييـم