الإثنين 2024/7/22 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 42.95 مئويـة
قاتل المتعة.. ذهب إنجلترا يصبح ترابا بين يدي ساوثجيت
قاتل المتعة.. ذهب إنجلترا يصبح ترابا بين يدي ساوثجيت
الملحق الرياضي
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب
النـص :

متابعة ـ الدستور الرياضي

خاض منتخب إنجلترا، ثاني مبارياته في بطولة يورو 2024، بتعادله مع الدنمارك (1-1)، ليحصد 4 نقاط احتل بها صدارة المجموعة الثالثة.ورغم الفوز في المباراة الأولى على حساب صربيا (1-0) واحتلال الصدارة بعد موقعة الدنمارك، إلا أن أداء المنتخب الإنجليزي لم يقنع جماهيره حتى الآن.وبسبب ذلك، وجد المدرب الإنجليزي جاريث ساوثجيت نفسه، تحت وابل من الانتقادات، سواء على صعيد الجماهير أو المحللين بوسائل الإعلام المختلفة.

 

خفوت بريق النجوم

 

يملك ساوثجيت، تشكيلة مدججة بالعناصر المميزة حاليا، خاصة المواهب الشابة، أمثال كول بالمر، جود بيلينجهام، بوكايو ساكا وفيل فودين، إلى جانب اللاعبين ذوي الخبرات، أمثال هاري كين، كايل ووكر وجون ستونز.لكن ذلك لم يكن كافيا لمدرب الأسود الثلاثة، الذي يراه الكثيرون، مفسدا لأحد الأجيال المميزة في تاريخ إنجلترا.ورغم تألق أغلب نجوم إنجلترا مع أنديتهم على مدار الموسم الماضي، إلا أنهم لم يستطيعوا حتى الآن، التعبير عن أنفسهم والسير على ذات الدرب في بطولة اليورو.هذا ما جعل ساوثجيت تحت مرمى الانتقادات المختلفة، بصفته المسئول الأول عن حالة لاعبيه، خاصة بعد تألقهم اللافت في الأشهر الأخيرة.

 

قاتل المتعة

 

على صعيد الأرقام، يعتبر ساوثجيت من أنجح المدربين على الساحة الدولية، وذلك بعدما قاد إنجلترا للوصول إلى المربع الذهبي لكأس العالم 2018.هذا فضلا عن اقترابه من الظفر بلقب يورو 2020 بعد الوصول للمباراة النهائية، لكنه خسره لصالح إيطاليا بركلات الترجيح.أما على الصعيد الفني، فلم يستطع منتخب إنجلترا على مدار 8 سنوات، تقديم مستويات تقنع الجماهير بأنه على الطريق الصحيح، أو حتى تقديم كرة جذابة للمشجعين.هذا يعود لغياب أسلوب اللعب الهجومي، الذي يتماشى مع إمكانيات لاعبي إنجلترا، وهو ما يؤكد أن ساوثجيت لم يكن أبدا الرجل المناسب لهذه المرحلة التي يقتل فيها المتعة المنتظرة.ولا يملك صاحب 53 عاما مسيرة تدريبية تليق باسم مدرب إنجلترا، إذ سبق له تدريب ميدلزبره ومنتخب إنجلترا الأولمبي فقط دون تحقيق أي إنجاز.

 

مدمر المواهب

 

الغريب أنه رغم مرور جولتين على انطلاق يورو 2024، لم يعتمد ساوثجيت مطلقا على بعض العناصر المميزة في تشكيلته، على رأسها كول بالمر وأنتوني جوردون.الثنائي الإنجليزي الشاب لم يشارك في أي دقيقة حتى الآن بأول مباراتين، وهو ما أثار اندهاش أغلب الجماهير المتابعة للبريميرليج.وكان بالمر أحد أفضل اللاعبين على مدار الموسم، بل اختير أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي من رابطة المحترفين، بناء على تصويت الجمهور.كما كان جوردون، أحد أفضل لاعبي نيوكاسل طوال الموسم، إلا أن ذلك لم يشفع له رفقة بالمر، لنيل فرصة الظهور مع المنتخب الإنجليزي في البطولة حتى الآن.هذا الأمر يعيد للأذهان ما حدث في النسخة الماضية "يورو 2020"، حينما تجاهل ساوثجيت بزوغ نجم الثنائي الشاب جادون سانشو وجود بيلينجهام مع بوروسيا دورتموند.وشهدت أول جولتين عدم مشاركة سانشو، حيث أخرجه ساوثجيت من القائمة في الجولة الافتتاحية قبل إجلاسه بديلا في المواجهة الثانية، ليعتمد عليه بعدها في 3 مباريات، منها اثنتين كبديل لمدة 7 دقائق فقط.وتشابه وضع بيلينجهام مع سانشو، حيث ظهر لمدة 8 دقائق في الجولة الافتتاحية، قبل أن يجلس بديلا في 4 مباريات أخرى دون إشراكه.وظهر بيلينجهام في 4 لقاءات أخرى، منها اثنان كبديل لمدة 22 و25 دقيقة على الترتيب، وهو ما يشير إلى عدم قناعة ساوثجيت بمنح المواهب الشابة التي أثبتت نفسها، فرصة للظهور مبكرا مع المنتخب الوطني.

 

المشـاهدات 67   تاريخ الإضافـة 22/06/2024   رقم المحتوى 48043
أضف تقييـم