الجمعة 2024/6/14 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 32.95 مئويـة
في دوري نجوم العراق الجوية يلاعب الكهرباء ودهوك يستقبل الزوراء وزاخو يضيف اربيل وكربلاء يواجه نفط ميسان
في دوري نجوم العراق الجوية يلاعب الكهرباء ودهوك يستقبل الزوراء وزاخو يضيف اربيل وكربلاء يواجه نفط ميسان
الملحق الرياضي
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب
النـص :

بغداد ـ الدستور الرياضي

يسعى المتصدر الشرطة الى توسيع الفارق مع الوصيف الجوية وذلك بالدفاع والابتعاد بالصدارة كلما امكن عندما يواجه اختبارا مناسبا مع ضيفة الكرخ سادس عشر27 اليوم والعمل بقوة وتركيز وإدارة المهمة بأفضل طريقة والخروج بفوائدها وسط التوقعات التي تقف الى جانبة بسبب الفوارق الكبيرة الى المنافس في النتائج والمركز والعناصر والقوة الهجومية الافضل بين الجميع وقبلها سيدخل اللقاء بمعنويات عالية والعمل لتدارك سيناريو فقدان القمة مرة أخرى وادامتها والتقدم فيها امام ثماني جولات عبر رفع درجات الدفاع والرهان على الحفاظ على الصدارة هدية الميناء التي غيرت وجهتها نحو الشرطة الذي سيلعب بدعم جمهورة الكبير المتوقع أن لايتاخر منه احد والجميع يتحدث عن ادامة الصدارة الانجاز الافضل للفريق والمضي بها للنهاية وتحقيق اللقب الثالث تواليا من جانبه لازال الكرخ يقدم ما يقدر علية ويمنح الأهمية لجميع المباريات من أجل الحصول على النقاط وتدارك صعوبة المباريات وذلك للابتعاد عن مناطق الخطر من أجل البقاء .انقاد الجوية لنتيجة التعادل بدون اهدف امام مضيفة الميناء في اللقاء الذي جمعهما ملعب الميناء امس الاول ضمن الجولة 29لدوري المحترفين لكرة القدم ومعها خسر الصدارة التي انفرد فيها الشرطة المستفيد الأكبر من النتيجة التي قلبت الامور بوجه الجوية عندما لعب الميناء بشكل مقنع وبنهج دفاعي والكل ظهر متحمسا زادوا المهمة على افضل ما يرام وفي المقدمة تالق الحارس جعفر شنيشل الذي حافظ على نظافة شباكة بالتصدي لأكثر من كرة اخطرها راسية سعد عبد الأمير د68 التي كادت ان تضع حدا للتعادل وقبلها ومع بداية الشوط الثاني رد محمد حميد كرة خطرة للميناء وضيع علاء سجاد فرصة فوز المضيف في الدقيقة الأخيرة 99 من كرة رأسية علت العارضة كما دافع لاعبو الميناء بقوة وتركيز وهيمنوا على بعض اوقات المباراة وكاد الفريق أن يحقق التقدم في اكثر من فرصة مستفيدا من تقدم الجوية الغير محسوب والافتقار للتنظيم والسيطرة وفشل في التعامل مع سير اللعب قبل ان تغيب الاسماء التي كان يعول عليها اوديشو الخاسر الاكبر بعد فقدان اهم عناوين الدوري مشكلة الفريق امام جمهوره وخشية ان لا يتمكن من العودة إليها ما يدفع الشرطة للتعامل مع الموقف الجديد عبر الظهور بأداء افضل امام ثمان جولات على نهاية الدوري بعدما تحقق الاهم وفي وضع اختلف كثيرا في ظل استعادة الصدارة الخدمة التي أسداها الميناء كما يمتلك الفريق كل الإمكانات لدعم مهمة المرور بالريادة ولا حديث يعلوا عليها ومؤكد ان الفريق قادر على ذلك بمساعدة عناصره وجمهوره وجعلها الطريق السالكة نحو اللقب الثالث تواليا ويعود الميناء ثاني عشر33 وبعد التالق امام الجوية وخطف نقطة في غاية الأهمية متسلحا بالنتيجة وعاملي الأرض والجمهور في مواجهة الامانة ما قبل الاخير19وسيعمل من أجل اغتنام الفرصة بالكامل في ظل ظروف اللعب والثقة التي يتمتع فيها مع جمهوره الذي أسعد جدا بالأداء الجيد وتجاوز تحديات المباراة الأخيرة قبل ان يقلب كل التوقعات فيما يشعر الامانة بقلق وحرج بالغين يزدادان من جولة لأخرى بسبب الافتقار للعب والحلول والفشل لتغير الواقع الامر ولو في هذه الفترة الصعبة واستمر بظهر عجزة الكبير رغم تحديات فقدان المقعد الذي عاد اليه بشق الانفس.

 

تعادل الزوراء وزاخو

 

قدم فريقا الزوراء وزاخو مباراة ممتعة وجيدة طيلة الوقت وتألق الفريقين في تقديم الاداء الواضح وبدء المباراة بالهجوم الضاغط وفي نقل الكرة وتمريرها بدقة كل الى منطقة الاخر ومعها شهدت البداية هجمات خطرة متبادلة في ظل المستوى الذي ظهرا علية الفريقين وتقديم الأداء الأكثر من مقنع وفي افضل مباريات الاسبوع لابل المرحلة الثانية التي ظلت عامرة بالهجوم الذي بدء به الطرفين قبل ان تترجم فرص زاخو بالحصول على ركلة جزاء د14نفذها امجد عطوان قبل ان تاتي ردة فعل الزوراء مباشرة واندفع بكل خطوطة وهدد مرمى علي كاظم لتدارك التعادل لما يمتلك من لاعبين يتمتعون بالمهارات والسرعة لكن دون جدوى بعدما تأثر الفريق بهدف المنافس في وقت مبكرة والتراجع للدفاع للحفاظ علية لتكرار نتيجة المباراة الأولى تحت انظار جمهور الزوراء وإيقاف وبعد سقوطين امام النجف و الجوية استعاد الطلاب توازنهم بالفوز الصعب على مضيفهم نفط ميسان بهدف اللاعب محمد جواد د58 من المباراة التي سارت بطيئة ولم يقدم فريق الطلبة ما منتظر منه واستمر يلعب برتابة ولم يستفيد من النقص العددي لفريق ميسان الذي اضطر اللعب بعشرة لاعبين بعد طرد احد عناصرة كما واجه صعوبة في الحفاظ على الهدف بعدما ظهر ميسان سريعا وهدد. مرمى المنافس الذي واجة لحظات خطرة امام محاولة ادراك التعادل بعد التحول للهجوم مستفيدا من تراجع الطلاب للدفاع عن الهدف وتقديم افضل شيء لجمهورهم وهو ما تحقق دون أن يتمكن ميسان من تغير النتيجة رغم تقديم اللاعبين قصارى جهودهم وفشلت محاولات تدارك الخسارة التي تجرعها في وقت حساس بعد فشل راهنة على عناصرة وعاملي الارض والجمهور فيما رد الطلاب الدين للهزيمة الامر في اللقاء الأول برباعبة كما أنقذت النتيجة موقف احمد صلاح والبقاء مع الفريق ويامل ان تشكل النتيجة دفعة للفريق لمواصلة السير على طريق النتائج في اهم فترات المسابقة التي افتقد إليها من فترة قبل تضميد الجراح في ملعب العمارة وشتان بين الفوز والخسارة لفريق مثل الطلبة الذي لازال بعيد عن واقع المشاركة ورغبة جمهورة الذي يامل ان يتمكن الفريق في وضع حدا للارقام السلبية ويخرج الطلاب مرة ثانية في غضون اربعة ايام عندما حققوا المطلوب في العمارة اليوم للبصرة واللعب بروح الفوز والعودة بالنتيجة المطلوبة لتقليص الفارق وتحسين المركز لكنها مهمة ليست بالسهلة في ظل الصعوبات التي يمر فيها نفط البصرة في المركز السابع عشر26 يصارع مهمة البقاء من خلال الاستفادة من مباريات الأرض لمعالجة الموقف الضعيف جدا.وبسرعة عاد النجف لطريق النتائج وعكس نفسة بقوة وثقة والقيام بانتفاضته قلب فيها النتيجة بوجه الضيف دهوك بهدف وقبلها محو اثار الخسارة الغير مستحقة من الجوية عندما كان القريق على مو عد سريع وسخر كل الجهود وقدم أداءا مقنعا ومهما وتدارك المهمة الغير سهلة وذلك لعكس الفريق مستواه الثابت والمتميز في المدة الأخيرة وفيها نجح وواصل تقدمة بأفضلية النتائج بشكل أكبر بقيادة غني شهد مع رضا الجمهور لما يقوم به الفريق في اهم فترات الدوري و الاهم مواصلة البحث عن الجديد في المركز الخامس 49 خلف زاخو بفارق الأهداف فيما اخذ دهوك يفتقد شيء من توازنه ودورة بعدما تقدم للمربع الذهبي قبل التراجع الى المركز السادس بعد لكنه كان في خروج صعب لان النجف في افضل فتراته وفي ظروف لعب نتائج اكثر من المتوقع لكن بإمكان احمد خضير ان يستعيد توازن الفريق والعودة للمنافسة وتدعيم المشاركة بسرعة بالتعاون مع لاعبي الفريق الذي يحتل مركزا مهما وتشهد النجف ديربي المدينة ببن النجف الخامس49 و المتذيل الوسط الذي ياتي على غير موعدة بسبب حالة الاحباط و المشاركة الباهتة للوسط 12 الذي اخذ يقترب كثيرا من الهبوط دون البقاء ومرشح لخسارة جديدة لان النجف افضل وأقوى وفي الجاهزية وبمقدورة تحقيق الفوز والتطلع لدخول مربع الترتيب وهو ما يخطط له الفريق الذي استمر يقدم اكثر من المتوقع والظـــــــــهور في الموعد وسط دعم جــــــــــــــمهورة الذي يرى كل شيء يسير في الإتجاه الصحيح.

 

المشـاهدات 112   تاريخ الإضافـة 22/05/2024   رقم المحتوى 46283
أضف تقييـم