الإثنين 2024/6/24 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 28.95 مئويـة
عبدالرزاق محي الدين .. دوره الثقافي الأدبي المجمعي والسياسي كتاب للدكتور حميد هدو
عبدالرزاق محي الدين .. دوره الثقافي الأدبي المجمعي والسياسي كتاب للدكتور حميد هدو
مسرح
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب
النـص :

عرض وقراءة

 

محمد رشيد الدفاعي

 

المقدمة : نسب أصيل ومجد أثيل ومحتد نبيل ، تمتد جذوره في أعماق التأريخ ، لتصل الى احدى قبائل العرب اليمانية القحطانية المعروفة التي طرزت أسمى آيات البطولة والشهامة والولاء للأسلام ولأمير المؤمنين الأمام علي ( ع ) تلك هي قبيلة ( همدان) ومنها تفرعت سلسلة نسب الدكتور عبدالرزاق محي الدين ، من تلك الدوحة المباركة الأصيلة عرفت هذه الأسرة بآل ( أبي جامع ) مستقرة في جبل عامل جنوب لبنان ، ثم هاجر بعض رجالها الى النجف الأشرف طلبا للعلم وعشقا لدراسة فقه آل البيت ( ع) فضلا عن مجاورة عن مجاورة المشهد المقدس ، وكان ذلك قبل خمسة قرون أو يزيد ، واشتهرت هذه الأسرة الكريمة عند استقرارها في النجف وعرفت في الأوساط العلمية ب ( آل محي الدين ) وخلال هذه الحقبة التاريخية استطاع رجال أعلام منهم ان يرفدوا الحركة العلمية بعدد من الفقهاء والأدباء الذين كان لهم الدور المميز في الساحة الحوزوية والأدبية والفكرية ، عجت بهم الموسوعات التاريخية والفقهية والشعرية ، يعد الدكتور عبدالرزاق محي الدين واحدا ممن سعى الى التجديد مبكرا منذ أن نزل بالساحة الأدبية والعلمية منذ العقد الثالث من عمره ( اي أواخر عشرينات القرن الماضي ) فسجل التأريخ الأدبي النجفي له وقفات أدبية كان لها صدى واضحا وصيحات في تطوير الساحة الحوزوية وتجديد الدرس الفقهي معروفة وموثقة ، الى جانب عدد من رجال الحوزة في جمعية منتدى النشر وفي مقدمتهم الشيخ محمد رضا المظفر والسيد محمد تقي الحكيم وعدد من أعضاء منتدى النشر ..عبدالرزاق محي الدين في موسوعة أعلام العرب : من علماء البلاغة العربية وأساتذة الأدب والنقد ، شاعر من شعراء العراق المبدعين في العصر الحديث ، منشئ بليغ ترسم خطى أبي حيان التوحيدي والشريف المرتضى ، وهو الشيخ الدكتور عبدالرزاق بن الشيخ أمان بن الشيخ جواد من آل محي الدين ، الأسرة العلمية العريقة ، ولد في النجف بالعراق وتعلم مبادئ القراءة والكتابة في واحد كتاتيبها ، ثم واصل دراسته الدينية والأدبية في معاهدها ، أتقن العربية وآدابها على رجال أسرته من الأدباء والفضلاء ،  تخرج من كلية العلوم عام 1937  في القاهرة وعاد الى مصر ثانية ليحصل على الماجستير في الأدب من كلية الآداب / جامعة القاهرة عام ١٩٤٨ والدكتوراه من الجامعة نفسها عام 1956، مارس تدريس مادة البلاغة العربية في دار المعلمين العالية ( كلية التربية ) 1954 - 1958 ، نال درجة الأستاذية في جامعة بغداد عام 1960 م ، عين  عميدا لكلية التربية ونائبا لرئيس جامعة بغداد في السنة نفسها ، اختير وزير دولة لشؤون الوحدة 1964 - 1968 ، انتخب رئيسا للمجمع العلمي العراقي لأربع دورات متتالية ، عمل في الحقل السياسي ووصف النقاد شعره بجزالة تتحاشى الأغراب وتترفع عن الأسفاف وتعبر عن مشاعر رقيقة ، صدر له عدة مطبوعات منها : القاهرة 1949 م ، ابوحيان التوحيدي ، نوري جعفر بغداد 1951 ، من أجل الأنسان في العراق ، بغداد 1965 م والكثير ، الكتاب يحتوي على 64 صفحة ، ومحتويات الكتاب كلمة للمؤلف الدكتور حميد مجيد هدو (ذكرى عطرة) ومقدمة موسوعية للدكتور عبدالرزاق محي الدين و موسوعة العرب للفترة من 1910 - 1983 م  ويكرس الكثير عن حياة الدكتور عبدالرزاق محي الدين ( رحمه الله) لكن اوجزت بعض المحطات المهمة في حياته ..

 

 

المشـاهدات 644   تاريخ الإضافـة 02/05/2023   رقم المحتوى 20093
أضف تقييـم