الإثنين 2024/7/22 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 39.95 مئويـة
تصاعد التوترات بين موسكو والغرب يهدد بكارثة العالم على شفا الهاوية: من الاحتباس الحراري إلى التهديد النووي
تصاعد التوترات بين موسكو والغرب يهدد بكارثة العالم على شفا الهاوية: من الاحتباس الحراري إلى التهديد النووي
العالمية
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب
النـص :

بغداد ـ الدستور

في تحذير صادم، أعرب رجل الأعمال الألماني كيم دوت كوم عن رأيه بأن الزعماء الغربيين الذين كانوا يخشون ظاهرة الاحتباس الحراري يقودون العالم الآن نحو كارثة نووية. كتب دوت كوم في حسابه على منصة "إكس": "أليس من المفارقة أن القادة الذين أخبروك أن تغير المناخ من صنع الإنسان سيدمر الكوكب في المستقبل البعيد هم الآن في طريقهم لإنهاء البشرية بحرب نووية هذا العام؟".في أوائل يونيو الجاري، خلال حوار بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورؤساء وكالات الأنباء الدولية، طُرح سؤال حول مدى اقتراب العالم من حرب نووية وما الذي قد يشعل هذه الشرارة الكارثية. في رده، أشار بوتين إلى الاتهامات المستمرة لموسكو بـ "التلويح بالعصا النووية"، مشددًا على أنه ليس هو من يثير هذا الموضوع، بل يأتي من أسئلة الصحافيين.المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، أكد في وقت سابق أن روسيا لن تستخدم الأسلحة النووية ما لم يكن هناك تهديد وجودي للبلاد، مشيرًا إلى خطورة النقاشات حول احتمال نشوب حرب نووية التي تتداولها الولايات المتحدة وأوروبا.وفي تطور مقلق، أعلن متحدث باسم البيت الأبيض أن الولايات المتحدة تجري تعديلات على استراتيجيتها النووية، مع تعزيز توجهها نحو روسيا والصين، وعدم استبعاد توسيع ترسانتها النووية. هذا الإعلان أثار ردود فعل قلق من موسكو، حيث علق مندوب روسيا الدائم في المنظمات الدولية في فيينا، ميخائيل أوليانوف، بأن بعض الدول باتت تشعر بقلق متزايد إزاء الخطاب النووي الأميركي.تأتي هذه التصريحات في ظل توترات متزايدة بين موسكو والغرب، حيث أعلن الحلفاء الغربيون عن تعزيز دعمهم العسكري لأوكرانيا. وأشار الكرملين في نهاية مايو إلى أن الدول الغربية تسعى للدخول في جولة جديدة من تصعيد التوتر، بعد أن سمحت لبعض الدول، بما فيها الولايات المتحدة، لأوكرانيا باستخدام الأسلحة الغربية لضرب الأراضي الروسية.

 

 

المشـاهدات 67   تاريخ الإضافـة 22/06/2024   رقم المحتوى 47999
أضف تقييـم