الخميس 2024/7/18 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 41.95 مئويـة
* حكاية شاعر من الاعوار: (أبو زعونة )من شعراء المجر الكبير...!
* حكاية شاعر من الاعوار: (أبو زعونة )من شعراء المجر الكبير...!
ديرة
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب
النـص :

*قاسم موسى الفرطوسي

 

قرية ((اگباب)) أي القباب تل اثري مرتفع تقع في اعماق اهوار المجر الكبير في العمارة . وتحيطهه بركة عميقة وواسعة وعلى ضفافها غابات القصب والبردي.. وهي اصلاً مدينة سومرية كبيرة سبق وان بنيت معابدها وبيوتها على شكل قباب.. تآكلتها مياه الفيضانات المتكررة على بلاد وادي الرافدين.. وكذلك تلاطم امواج الاهوار.. ولم يبق منها الا هذا التل الصغير.. سكنته مؤخراً عشيرة الفريجات فبنوا فيه مضايفهم وبيوتهم القصبية المقوسة والمشبكة بالمشبك السومري الجميل وتركوا أبوابها مفتوحة للضيف.

في هذه القرية يسكن الشاعر (كاظم بن ابو زعونه الفريجي) والمتوفى قبل اكثر من مئة سنة.. وابو زعونة شاعر اشتهر بنظم القصيدة الشعبية والابوذية وابدع في الاهزوجة العشائرية .حتى ذاع صيته في القرى والاهوار.. وابو زعونه هذا  احب فتاة اهوارية جميلة من قريته احبها وهام بها و تغزل بعينيها و خديها و بحواجبها المزخرفة بالوشم السومري ( ام نونة – ام اجناغ – ام جرغد المايل) فأقسما وتحالفا وجعلا الامام العباس( ع ) كفيلاً فيما بينهما و استمر حبهما هذا لعدة سنوات ولكنها قبلت بخطيب اخر .. تقدم لها و تزوجت منه.. وعندما سمع ابو زعونه بذلك جن جنونه و ركب مشحوفه و هام بين كواهين الاهوار متنقلاً من قرية الى قرية و هو يخاطب الامام العباس ( ع ) وكفالته حيث قال :

------------------------------

يا زوار ابو فاضل تخبرونه

ابكل ديوان ماخذ عرضه ابو زعونه

الكفاله المامضت ينزهد راعيها

يا تنفي الكفاله يا تمضيها..!

 

وفي جلسة جمعت بين الشاعرين عبد الرضا محسن الفريجي وعريان سيد خلف عام / 1980م حيث قص الفريجي قصة ابو زعونه على مسامعه فأنفجرت قريحة عريان ونظم قصيدته :

 

يا تمضي الكفاله و حيل نضمد بيك

وكل زاير يمرلك يعتني ايحييك

ما تخـيب ظنـون متعنـيك

الشيم انته ابوها و انته راعيها

يا تنفي الكفاله يا تمضيها..!

 

وقد تبارى معه الشاعر عبد الرضا الفريجي و نظم قصيدته ومنها :::

 

لو تمضي الكفاله و هاي بيها ازماط

وشك ابو زعونه ما يرهم عليه اخياط

وتخرب العرس و يصير به اعياط

وندري بحرشتك محد يمر بيها

يا تنفي الكفاله يا تمضيها

--------------------------------

وقصة ابو زعونه هذه من القصص الشائعة في الاهوار واما الفتاة فقد عانت ما عانت من زواجها الفاشل هذا حتى اصيبت بعدة امراض نسائية و منها العقم اما ابو زعونه فبقي شاعراً يتذكره عرب الاهوار في دواوينهم ومضايفهم وهي قصة من تراثنا الاهواري الخالد

 

المشـاهدات 88   تاريخ الإضافـة 22/06/2024   رقم المحتوى 48090
أضف تقييـم